مؤشر هونغ كونغ (هانج سينج)


مؤشر هانج سينج في هونغ كونغ يُعد من العلامات البارزة في السوق المالي العالمي، وذلك لدوره الكبير في توفير صورة واضحة عن الأداء الاقتصادي وسير أعمال الشركات الرائدة المدرجة في بورصة هونغ كونغ. للمستثمرين والمتداولين الذين يطمحون لضم هذا المؤشر إلى محفظتهم الاستثمارية، تعتبر معرفة كيفية التعامل معه ضرورة قصوى لضمان تحقيق النجاح والاستفادة القصوى منه.

فهم مؤشر هانج سينج

يقيس مؤشر هانج سينج أداء الشركات الكبرى المدرجة في بورصة هونغ كونغ، ويشمل مجموعة متنوعة من القطاعات كالخدمات المالية، العقارات، الصناعات، والمرافق العامة، مما يجعله مؤشرًا شاملًا للحالة الاقتصادية العامة في المنطقة. تعتبر متابعة مؤشر هانج سينج بمثابة النظر إلى نبض اقتصاد هونغ كونغ والمنطقة الآسيوية بوجه عام.

الاستثمار في مؤشر هانج سينج

  1. البحث والتعليم: قبل الدخول في أي استثمار، من المهم جمع أكبر قدر من المعلومات حول المؤشر، بما في ذلك تاريخه، أداؤه السابق، التقلبات التي مر بها، وعوامل السوق التي قد تؤثر عليه.
  2. اختيار وسيط مالي: للاستثمار في مؤشر هانج سينج، يجب أن تختار وسيطًا ماليًا يوفر الوصول إلى السوق الآسيوية. تأكد من أن الوسيط مرخص ويوفر منصة تداول موثوقة.
  3. اختيار الصناديق الاستثمارية: للمستثمرين الذين لا يرغبون في التعامل مباشرة مع الأسهم الفردية، يمكن الاستثمار في صناديق متداولة في البورصة (ETFs) التي تتتبع أداء مؤشر هانج سينج.
  4. تنويع الاستثمارات: إضافة مؤشر هانج سينج إلى محفظتك يجب أن يأتي في إطار استراتيجية تنوع شاملة تشمل الاستثمار في مؤشرات وأصول متنوعة لتقليل المخاطر.
  5. مراقبة الأداء وإعادة التقييم: ينبغي على المستثمرين متابعة أداء استثماراتهم بانتظام وإعادة تقييم استراتيجياتهم استنادًا إلى التغيرات في السوق والأداء العام للمؤشر.

الاستثمار في مؤشر هانج سينج يوفر فرصة قيمة للراغبين في التعرض للأسواق الآسيوية والاستفادة من نموها المحتمل. ومع ذلك، فمن الضروري أن يتم الاستثمار بناءً على دراسة متأنية وفهم لطبيعة الأسواق، مع أخذ المخاطر المحتملة في الاعتبار.

مؤشر هونغ كونغ

بورصة هونج كونج هي عبارة عن بورصة موحدة بعد أن تم دمج أربع كيانات بداخلها، وتعمل البورصة على نظام المطابقة والتطبيق التلقائي للأوامر، بدأت منذ عام ١٩٩٣ في منطقة هونج كونج صاحبة الحكم الذاتي عن البر الرئيسي الصيني، وقد نجحت في أن تتحول إلى أحد أكبر المراكز المالية في العالم، بعد أن استحوذت على أكثر من ألفين قائمة مالية، وأكثر من تسعة وعشرين تريليون دولار، ويعتبر المؤشر الرئيسي في تلك البورصة هو هانج سينج الذي يعمل على تتبع أداء أكثر من خمسين شركة، تحتل أربع قطاعات هامة.

مؤشر ناسداك: ما هو مؤشر ناسداك ؟

ما هو صندوق المؤشرات المتداولة ETF؟

صندوق المؤشرات المتداولة هو عبارة عن مجموعة أو حزمة من الأوراق المالية التي يمكن بيعها أو شرائها من قبل المستثمرين، وهو صندوق يتم تداوله في البورصة ويضم عدد من الأسهم لمجموعة كبيرة من الشركات الكبرى، أما عن الأسعار فهي مثل الأسهم تتعرض لكافة تقلبات السوق بشكل يومي اعتمادًا على قيمتها السوقية.

أهم ما تتميز به صناديق المؤشرات المتداولة أنه يتم التعامل معها باعتبارها أسهم عادية على الرغم من وجود عدد ضخم من أسهم الشركات الكبرى بها، كما أنها تتيح الفرصة لبيع وشراء بعض من أصول الأسهم بداخلها دون الحاجة إلى امتلاك كافة الأسهم، كما أنها من أفضل وسائل الاستثمار المضمونة التي تعطي أرباح ثابتة لمن يستثمر بها، ولا تتأثر كثيرًا الأرباح عند هبوط بعض الأسهم فيها، مما يمنحه ثقة أعلى.

كيف تعمل صناديق المؤشرات؟

المؤشر عبارة عن مجموعة من الأوراق المالية التي تكون في قطاعًا معينًا من السوق، ونظرًا لأن صناديق المؤشرات تتبع مؤشرًا معينًا، فإنها تندرج تحت إدارة الصناديق السلبية، بالإضافة إلى ذلك، لا تتطلب الصناديق المدارة فريقًا مخصصًا من المحللين لتحديد الفرص واختيار الأسهم الأكثر ملاءمة، على عكس الصندوق المدار بشكل نشط.

فوائد الاستثمار في صناديق المؤشرات

فيما يلي بعض المزايا التي تتمتع بها صناديق المؤشرات:

رسوم منخفضة:

نظرًا لأن صندوق المؤشر لا يحتاج إلى لفريق فعال من المحللين لمساعدة مديري الصناديق في اختيار الأسهم المناسبة، كل هذه العوامل تؤدي إلى انخفاض تكلفة إدارة صندوق المؤشر.

2. لا يوجد استثمار متحيز: 

تتبع صناديق المؤشرات طريقة استثمار قائمة على التنظيم، يتم تزويد مدير الصندوق بتفويض للمبلغ الذي سيتم استثماره في صناديق المؤشرات لمختلف الأوراق المالية، وهذا يلغي التحيز أثناء اتخاذ قرارات الاستثمار.

3. التعرض للسوق على نطاق واسع: 

 في صناديق المؤشرات يضمن أن المحفظة متنوعة عبر جميع القطاعات، على سبيل المثال، إذا قررت الاستثمار في صندوق مؤشر Nifty، فإنك تستمتع بالتعرض للاستثمار في 50 سهمًا موزعة على 13 قطاعًا، بدءًا من الأدوية إلى الخدمات المالية.

4. الفوائد الضريبية للاستثمار في صناديق المؤشرات:

نظرًا لأن صناديق المؤشرات تدار دون الحاجة إلى محللين فإنها عادة ما تتمتع بعائد منخفض، أي عدد قليل من الصفقات التي وضعها مدير الصندوق في سنة معينة، مما يؤدي إلى انخفاض الضرائب.

5. أسهل في الإدارة:

نظرًا لأن مديري الصناديق لا يضطرون إلى القلق بشأن كيفية أداء الأسهم في المؤشر في السوق، فإن صناديق المؤشرات أسهل في إدارتها، يحتاج مدير الصندوق فقط إلى إعادة توازن المحفظة بشكل دوري.

مؤشر راسل: شرح مؤشر Russell 2000

من يجب أن يستثمر في صناديق المؤشرات؟

يجب أن تستثمر في الصناديق وفقًا للتخطيطك وأهدافك ورغبتك في المخاطرة، حيث صناديق المؤشرات المشتركة مثالية لأولئك المستثمرين الذين يكرهون المخاطرة، مثل هذه الاستثمارات لا تتطلب بحثًا مكثفًا وتتبعًا، على سبيل المثال، إذا كنت ترغب في الاستثمار في الأسهم ولكنك لا ترغب في تعريض نفسك للمخاطر المرتبطة بصناديق الأسهم المُدارة بنشاط، يمكنك اختيار صندوق مؤشر مثل صندوق مؤشر هونغ كونغ.

أنواع الصناديق الاستثمارية حسب فئة الأصول

هناك عدة أنواع مختلفة من صناديق مؤشرات الاستثمار على النحو التالي:

  • صناديق الأسهم: التي تشتمل على أسهم عدد كبير من الشركات، ورغم المخاطر لكنها تقدم أرباح ضخمة، وتتكون تلك الصناديق من أسهم في الخدمات المصرفية أو السلع الأساسية.
  • هناك أيضًا صناديق الديون: وهى تستثمر في سندات الحكومات والشركات، وهو استثمار أمن بعائد ثابت، لكن تلك الصناديق لا تخصم مقدار الضرائب عند توزيع الأرباح بل تكون مسؤولية المستثمر دفع ضرائبه.
  • صناديق رأس المال: وهى عبارة عن أذون خزانة وأذون سندات، لذلك فهي استثمارات أمنة، لمن يريد ادخار المال والحصول على فوائد ثابتة ومحددة من خلاله.
  • كما هناك الصناديق الهجينة أو المختلطة: وهى تقوم على الاستثمار في فئات أصول مختلفة بداخله، وتكون نسبة حقوق الملكية داخل الصندوق أعلى من الديون.

الاستثمار في الاسواق العالمية: الاستثمار في مؤشرات الاسواق العالمية

أنواع صناديق الاستثمار بحسب الأهداف الاستثمارية

كذلك هناك مجموعة مختلفة من الصناديق لها أهداف استثمارية مختلفة على النحو التالي:

  • صناديق النمو: وتعمل بشكل أساسي على الاستثمار برؤوس أموالها في أسهم نمو لدى الشركات، وذلك من أجل زيادة رأس المال مع نسبة مخاطرة عالية، وهي مناسبة مع أصحاب استراتيجيات الاستثمار طويل الأمد، مع تحقيق أرباح مرتفعة.
  • صناديق الدخل: وهى صناديق تعمل على الاستثمار في أدوات الدخل الثابت، مثل السندات لضمان الدخل الثابت وكذلك حماية رأس المال من التقلبات.
  • الصناديق السائلة: والتى تعمل فى الاستثمار على الأدوات قصيرة الأجل، لتوفير سيولة عالية مع مخاطر منخفضة ومكاسب معتدلة.
  • صناديق توفير الضرائب وهى صناديق الأسهم: ينطبق على ذلك النوع قانون الضرائب للدخل الثابت، بسبب الأرباح العالية المضمونة.

المؤشرات : صناديق المؤشرات المتداولة

أبرز الأسئلة الشائعة 

ومن ضمن أبرز الأسئلة الشائعة التي اشتهرت بين العديد من المستثمرين: 

ماهي العوامل المؤثرة على السعر العام لمؤشر HSI ؟

يعتبر مؤشر هونغ كونغ من المؤشرات التي لها علاقة بالاقتصاد الصيني، لذلك أي تأثيرات سلبية سوف تظهر على المؤشر، كما تلعب الأحداث السياسية أيضًا دور هام.

متى تم إصدار مؤشر HSI؟

تم إصدار هذا المؤشر في 24 نوفمبر 1969 ومنذ وقتها إلى الزيت الحالي يعتبر أكبر مؤشر وأعلى أداء في السوق.

كم عدد الأسهم في مؤشر هانغ سنغ؟

يتكون مؤشر Hang Seng (HSI) من 60 سهمًا يتم تداولها في بورصة هونغ كونغ، على الرغم من أنه في أي وقت قد يكون هناك أكثر أو أقل قليلاً من 60 سهمًا، بسبب وجود حوالي 2500 شركة مدرجة.

كيف تستثمر في مؤشر هانغ سنغ؟

إذا كنت لا تعيش في هونغ كونغ ، فلا يزال بإمكانك الاستثمار في HSI عبر صناديق الاستثمار المتداولة في هونغ كونغ مثل iShares MSCI Hong Kong ETF.

وفي النهاية وضحنا لكم أبرز التفاصيل عن مؤشر هونغ كونغ الذي بحث عنه العديد من المستثمرين في الفترة الأخيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *