ما هو التحليل الأساسي؟

التحليل الأساسي يشكل أحد الأعمدة الرئيسية في عالم الاستثمار والتداول، خاصة عند النظر في الاستثمارات طويلة الأمد. هذا النوع من التحليل يميل إلى النظر إلى ما وراء الأرقام المالية والتاريخية للشركة، ليشمل تقييم مجموعة معقدة من العوامل القائمة على الأداء المالي، الأحوال الاقتصادية، البيئة الصناعية، وحتى التغيرات السياسية والاجتماعية التي قد تؤثر على صحة الشركة وقطاعها. يعود تاريخ هذا التحليل إلى بدايات القرن العشرين مع بنيامين غراهام وديفيد دود، اللذين قدما العديد من المفاهيم الأساسية التي ما زالت تستخدم حتى يومنا هذا لتقييم ثروات الشركات وأسهمها.

في ضوء الاهتمام المتزايد بالاستثمار في الأسواق المالية، يبرز التحليل الأساسي كأداة قيمة للمستثمرين الراغبين في فهم الأسس التي تقوم عليها قيمة الأسهم والاوراق المالية. يتطلب ذلك عملًا مضنيًا وتحليلًا شاملًا للبيانات المالية للشركات، مثل قوائم الدخل، الميزانيات العمومية، وتدفقات النقد، إلى جانب تحليل العوامل الخارجية مثل التوقعات الاقتصادية، والمنافسة داخل الصناعة. تهدف هذه العملية إلى تحديد الشركات ذات الأداء المالي القوي والتي تُظهر إمكانيات للنمو والربحية في المستقبل.

من المهم ملاحظة أن التحليل الأساسي لا يشتمل فقط على القراءة الدقيقة للأرقام والبيانات، بل يشمل أيضًا تقييم إمكانية تأثير الأخبار العالمية والاتجاهات الاقتصادية على أداء الشركات. يُعدّ المستثمرين ذوي الأفق الاستثماري الطويل الأجل هم الأكثر اعتمادًا على التحليل الأساسي كأساس لقراراتهم الاستثمارية، حيث أن الهدف ليس فقط البحث عن الأسهم التي تُظهر فرصًا للنمو، بل أيضًا تحديد تلك التي تعتبر مغرية بأسعارها الحالية مقارنة بقيمتها الجوهرية المقدرة.

في هذا المقال من فوركس ترست العرب، سوف نقدم توجيهات شاملة حول كيفية استخدام التحليل الأساسي لتقييم الفرص الاستثمارية، مع التركيز على الأساليب والمعايير التي يجب على المستثمرين الانتباه إليها عند تحليل الأسهم. من خلال تزويد المستثمرين بالمعرفة اللازمة حول أساسيات التحليل الأساسي، نهدف إلى مساعدتهم على اتخاذ قرارات مستنيرة قادرة على تعزيز فرص نجاح استثماراتهم على المدى الطويل.

فهم أساسيات التحليل الأساسي

يعتمد التحليل الأساسي على تقييم إمكانات الشركة استناداً إلى بياناتها المالية وغير المالية لتحديد القيمة العادلة لأمنها ومخزونها، أو أدواتها المشتقة. هذا التحليل أداة مهمة بالنسبة للمستثمرين والمديرين لفهم آفاق نمو الشركة وحالتها المالية. ولذا، يُعتبر من أكثر الأساليب فعالية لتقييم الاستثمارات.

يشمل التحليل الأساسي فحص كل جوانب عمليات الشركة، بدءاً من ميزانيتها، أدائها المالي السابق، التقارير المالية، بالإضافة إلى سمعتها في السوق، جودة إدارتها، وسلوك المستهلكين، لتحديد القيمة الجوهرية لأوراقها المالية. يبدأ التحليل بدراسة عوامل الاقتصاد الكلي مثل أداء الاقتصاد العام والصناعة، ثم ينتقل إلى عوامل الاقتصاد الجزئي كالإدارة، المبادرات الاستراتيجية، وسياسات الأعمال.

عند إجراء التحليل الأساسي، إذا استنتج المستثمر أن القيمة الجوهرية للسهم أكبر من سعره في السوق، فهذا يعني أن السهم مقوم بأقل من قيمته. في هذه الحالة، يشتري المستثمر السهم ويحتفظ به حتى يتطابق سعر السوق مع قيمته الجوهرية. وبعد ذلك، يحقق المستثمر ربحاً عند بيع السهم بسعره الجوهري. وعلى النقيض، قد يقرر المستثمر بيع أو عدم شراء الأوراق المالية المقدرة بأكثر من قيمتها الحقيقية. إذا كانت القيمة الجوهرية للسهم أقل من سعر السوق، فإن هذا يشير إلى تقدير مبالغ فيه ويوجه المستثمرين نحو إدارة المخاطر واتخاذ قرارات استثمارية حكيمة.

يعتبر الاستثمار العشوائي في الأسهم دون إجراء التحليل الأساسي محفوفاً بالمخاطر، كما أظهرت فقاعة الدوت كوم في الفترة 2008-2009. لذا، ينبغي على المستثمرين استخدام التحليل الأساسي لتكوين رؤية مستنيرة حول الشركات وأوراقها المالية. ومع ذلك، من الناحية العملية، يُفضل استخدامه بالتزامن مع التحليل الفني.

التحليل الفني يشمل متابعة حركة أسعار الأسهم بعناية للتنبؤ بالأداء المستقبلي واتخاذ قرارات استثمارية استناداً إلى الاتجاهات السابقة، الرسوم البيانية للأسهم، وتاريخ الأسعار، بحثاً عن الأسهم التي من المتوقع أن تؤدي بشكل أفضل على المدى الطويل. ومن ثم، يُمكن اعتبار التحليل الفني كجزء لا يتجزأ من التحليل الأساسي لسوق الأوراق المالية.”

أنواع التحليل الأساسي

يطبق التحليل الأساسي في مجالات عدة ويُقسم إلى نوعين رئيسيين:

التحليل النوعي:

  • يشمل التحليل النوعي دراسة سمعة الشركة، تأثيرها في السوق، سلوك المستهلك، الطلب على منتجاتها، ومدى تميزها في الأسواق. هذا النوع من التحليل يهدف إلى الإجابة على أسئلة حول كيفية إدراك الشركة في السوق، تأثير قرارات الإدارة وحملات الإعلان على صورتها، وكيف تتفوق على المنافسين. يُعتبر تقييم قيمة العلامة التجارية والعوامل الأخرى المؤثرة في مكانة الشركة الاجتماعية والاقتصادية جزءاً هاماً من التحليل النوعي.

التحليل الكمي:

  • يتجه التحليل الكمي نحو التحليل الإحصائي، مركزاً على بيانات الشركة المالية، كأدائها المالي في الربع السنوي، ميزانيتها العمومية، مستويات الديون، التدفقات النقدية، وغيرها. يتضمن هذا النوع من التحليل تقييم الأرقام، النسب المالية، والقيم لفهم سعر السهم والوضع المالي العام للشركة.

خطوات القيام بالتحليل الأساسي

خطوات إجراء التحليل الأساسي

يشمل التحليل الأساسي للشركات عموماً استخدام طريقتين رئيسيتين:

النهج من الأعلى إلى الأسفل:

  • يبدأ هذا النهج بتقييم العوامل الكلية للاقتصاد والصناعة. ثم يتحول التركيز إلى ظروف السوق المحددة وأخيراً إلى تقييم الشركة نفسها، بما في ذلك إدارتها والعوامل الجزئية الأخرى ذات الصلة.

النهج من الأسفل إلى الأعلى:

  • يعتمد هذا النهج على بدء التحليل من مستوى الشركة، حيث يتم تحليل سجلها وأدائها، ثم يتسع النطاق تدريجياً ليشمل العوامل الكلية مثل حالة الصناعة واقتصاد البلد.

خطوات التحليل الأساسي:

التحليل الاقتصادي والصناعي وللشركة:

  • يأخذ التحليل الأساسي في الاعتبار هيكل الصناعة، الديناميكيات الاقتصادية، وجميع عوامل الاقتصاد الكلي. يُقيم الخبراء المنتجات، الخدمات، البدائل المتاحة، هيكل التكلفة، نموذج الإيرادات، وأهداف الشركة المستقبلية.

تقييم البيانات المالية:

  • تُفحص بيانات الشركة بدقة – الميزانيات العمومية، قوائم الدخل، التدفق النقدي، السعر إلى القيمة الدفترية، صافي القيمة السوقية للأصول، والنسب المالية الأخرى.

دراسة الجوانب غير المالية:

  • تؤثر الجوانب غير المالية مثل المنافسة، الإدارة، سياسات الأعمال أيضاً على الشركة. يتم تقييم هذه العوامل لفهم تأثيرها على أداء الشركة.

استخدام أدوات التحليل الأساسي:

  • تُستخدم النسب المالية والبيانات المالية الأخرى لتقييم الوضع المالي للشركة، النمو المستقبلي، والاستقرار.

التوصية:

  • بناءً على الدراسة، يُقدم المحللون توصياتهم للمستثمرين بشأن شراء، بيع، أو الاحتفاظ بالأوراق المالية بناءً على تقييم دقيق لقيمتها الجوهرية واستقرارها المالي.

عالم الاستثمار مليء بالأساليب والتقنيات المتنوعة التي تمكن المستثمرين من تحليل السوق بفعالية. من هذه التقنيات التحليل الفني، والذي يركز على دراسة الأنماط السعرية والحجم التجاري لتوقع اتجاهات السوق. يعتمد التحليل الفني بشكل أساسي على مخططات الأسعار والرسوم البيانية، مما يوفر أدوات تحليلية قوية تشمل المؤشرات الفنية ونماذج الرسوم البيانية.
يستخدم المتداولون هذه الأدوات لتحديد نقاط الدخول والخروج المثالية في السوق، ولتقييم قوة وضعف الأسهم أو العملات. يُعد فهم الفروق بين التحليل الفني والتحليل الأساسي مفتاحًا لتطوير استراتيجية استثمار ناجحة ومتوازنة.

أمثلة على التحليل الأساسي

يعد انهيار أسهم شركة جنرال موتورز، العملاقة في صناعة السيارات، في عام 2009 مثالاً بارزاً على مخاطر تجاهل التحليل الأساسي. للأسف، المستثمرون الذين لم يولوا اهتماماً كافياً للأساسيات واجهوا خسائر كبيرة بسبب الانهيار المفاجئ لأسهم جنرال موتورز، مما أدى بها إلى طلب الحماية من الإفلاس.

في دراسة بحثية لعام 2018 أجراها راؤول نافاس وآنا باولا ماتياس جاما وسونيا آر بينتيس، تم التحقيق في أهمية التحليل الأساسي لفهم القيمة الحقيقية للشركات. وخلص البحث إلى أن المستثمرين يمكنهم استخدام نتائج التحليل الأساسي لتكوين محافظ استثمارية يُرجح أن تحقق عوائد مهمة خلال عام إلى عامين. كما يسهم هذا البحث في فهم الأسهم التي يتم تقييمها بشكل خاطئ في أسواق رأس المال الأوروبية.

الأسئلة الشائعة

كيفية القيام بالتحليل الأساسي؟

يبدأ التحليل الأساسي عادةً بدراسة الوضع الكلي للاقتصاد والصناعة المعنية. يتبع ذلك تحليل مفصل للشركة المعنية لفهم موقعها ضمن السوق المالي من حيث الأداء، النمو، والقيمة السوقية. تُقيم هذه العملية البيانات المالية للشركة بجانب الظروف الاقتصادية الكلية والصناعية لتحديد القيمة الجوهرية لأوراقها المالية أو سنداتها، ولتحديد ما إذا كانت مقومة بأقل أو أكثر من قيمتها الحقيقية.

ما هو التحليل الأساسي في الفوركس؟

في سوق الفوركس، يتضمن التحليل الأساسي تقييم التأثيرات الاجتماعية، السياسية، والاقتصادية على قيمة العملات. يساعد هذا التحليل المتداولين في فهم العوامل التي تحرك القيمة الجوهرية للعملات ويمكّنهم من اتخاذ قرارات استثمارية مدروسة في سوق الصرف الأجنبي.

لماذا يتم استخدام التحليل الأساسي؟

يستخدم التحليل الأساسي لتقييم ما إذا كانت الأوراق المالية، مثل الأسهم، السندات، المشتقات، أو حتى شركة بأكملها، مقومة بأقل أو بأكثر من قيمتها الحقيقية. يُستخدم هذا التحليل لفهم مكانة الورقة المالية وقيمتها ضمن الاقتصاد والسوق المالي، مما يوجه قرارات الاستثمار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *