كيف استثمر مبلغ صغير في البورصة

كيف استثمر مبلغ صغير في البورصة حيث لم يقتصر التداول في البورصة على الأموال الكبيرة فقط ولكن يتمكن المبتدئين ومن لا يمتلك الكثير من الأموال الاستثمار في البورصة أيضًا، حيث يمكن للراغبين في الدخول إلى عالم الاستثمار والمضاربة في البورصات المحلية أو العالمية البدء بمبلغ صغير من المال وزيادة على المدى القريب أو البعيد، فهي من الأمور التي تساعدك في تجنب الخسائر خاصة إن كانت تلك التجربة هي الأولى، وإن كنت من المهتمين بالتداول في البورصة يمكنك متابعة الفقرات التالية من مقالنا.

كيف استثمر مبلغ صغير في البورصة

الحصول على دخل إضافي من الأمور التي يضمنها لك التداول أو الاستثمار في البورصة ولكن في حالة عدم امتلاك الخبرة الكبيرة في الأمر فمن الوارد أن يتعرض المستثمر إلى الخسارة، ومن واقع خبرتي فإن الرد الصحيح على سؤال كيف أستثمر في الأسهم بمبلغ بسيط يتم من خلال الخطوات التالية:

  • في البداية يمكن ان يقوم المتداول بالتسجيل في شركة تداول او وسيط تداول
  • لا يفضل أن يتعامل الشخص بشكل مباشر مع البورصة ولكن يفضل التعامل مع شركة من شركات الوساطة المتعارف عليها والتي تقوم بأخذ عمولة في مقابل أعمال البيع أو الشراء.
  • التعرف على مواعيد جلسة التداول الخاصة بالبورصة التي قمت بالتسجيل بها مع التعرف على مواعيد الإجازات الأسبوعية بها.
  • على أن يقوم المستثمر بتحديد الأموال التي سوف يتداولها في البورصة.
  • تحديد استراتيجية التداول الخاصة به والتي تتناسب مع متطلعاته سواء إن كانت قصيرة الأجل أم طويلة الأجل.
  • على أن يقوم بتحديد وسيلة الاستثمار سواء إن كانت سندات أو أسهم وغيرها من الأنواع المتاحة للتداول.
  • وفي تلك الخطوة عليه أن يقوم بتحديد الشركة التي يود التعامل معها وتقوم الشركة بطلب تنفيذ الأوامر من قبل الوسيط بشكل يتم الاتفاق عليه.
كيفية الشراء من خلال شركات التداول

في عالم الاستثمارات والبورصة، يعتبر البدء بمبلغ صغير خطوة حكيمة، خاصةً للمبتدئين الذين يرغبون في فهم ديناميكيات السوق قبل المخاطرة بمبالغ كبيرة. لتحقيق النجاح، يجب أن تستثمر أموالك بذكاء، من خلال اختيار الأسهم ذات الأداء الجيد وتجنب الاستثمارات المتهورة. من الضروري إجراء بحث شامل وتحليل السوق لتحديد الفرص الاستثمارية المناسبة. علاوة على ذلك، يُنصح بتنويع المحفظة الاستثمارية لتقليل المخاطر وزيادة فرص تحقيق الأرباح.

عناصر أساسية وإحصاءات حول التداول اليومي

في الآونة الأخيرة، شهد التداول اليومي ازدهارًا ملحوظًا، خاصة في الفترة بين عامي 2020 و2021، حيث اتسع نطاق مشاركة المتداولين بشكل كبير.

بحسب دراسة من جامعة كاليفورنيا، يتبين أن نسبة المتداولين اليوميين الذين يحققون أرباحًا مستمرة لمدة ستة أشهر لا تتجاوز 13٪. وفي دراسة أخرى، لم يتمكن سوى 1٪ من المتداولين من تحقيق أرباح مستمرة على مدى خمس سنوات أو أكثر.

مقارنة بمؤشرات السوق، يظهر أن المستثمر الفردي يُحقق عائدًا أقل بنسبة 1.5% سنويًا، في حين أن المتداولين النشطين يُحققون عائدًا أقل بنسبة 6.5%.

تطورات حديثة في التداول اليومي

لعبت منصات التداول الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي دورًا كبيرًا في رفع شعبية التداول اليومي مؤخرًا. كذلك، ساهمت جائحة كوفيد-19 في تعزيز هذه الشعبية نظرًا لرغبة الكثيرين في استغلال تقلبات السوق والعمل من المنزل.

يعتبر التداول اليومي نشاطًا مليئًا بالتحديات والمخاطر، حيث تعرض 72% من المتداولين لخسائر مالية في عام 2020، بحسب تقرير صادر عن هيئة تنظيم الصناعة المالية (FINRA).

على الرغم من المخاطر والتحديات، يستقطب التداول اليومي مشاركين من مختلف الخلفيات، من المحترفين إلى المبتدئين. ووفقًا لمسح أجرته شركة تشارلز شواب، ارتفعت نسبة المتداولين في الأسهم الأمريكية من 15% في 2019 إلى 25% في 2021.

طرق لاستثمار مبلغ صغير في السوق المالية

الاستثمار الصغير في سوق الأوراق المالية من الممكن أن يتم من خلال أكثر من طريقة، وبناء على تجربتي في الاستثمار بالبورصة من الممكن توضيح تلك الطرق في التالي:

الاستثمار التقليدي

وهنا يتمكن المستثمر من بيع أو شراء الأصل المالي كله منها على سبيل المثال شراء الأسهم الفردية والتي تعطى إلى المستثمر الحق في التصويت ومن ثم إتخاذ القرارات بهدف الحصول على الأرباح.

الاستثمار عبر صناديق الاستثمار

الاستثمار في صناديق الاستثمار من بين الأنواع الجديدة التي يلجأ لها الجميع اليوم، وهي أداة أستثمار جماعية الأصول المالية بها تكون عبارة عن مساهمات مقدمة من قبل المستثمرين المختلفين، ويتم إدارة تلك الصناديق من قبل مدراء محترفين في هذا المجال من أجل تجنب المخاطر المالية وتمكن تلك الصناديق المستثمرين الاستثمار في الكثير من الأشياء منها الأسهم والسندات وغيرها من الأصول المتنوعة من أجل التنويع في الاستثمارات.

المشتقات المالية

والتي تتمثل في العقود المالية التي يتم تحديدها من خلال وسيط مالي آخر ويلجأ المستثمرين إلى شراء الأسهم في تلك الحالة من أجل تجنب المخاطر ومن ثم إدارة المحفظة الاستثمارية على النحو المطلوب، ويتوفر اليوم مجموعة متنوعة من المشتقات المالية منها العقود الآجلة والعقود مقابل الفروقات وغيرها التي توفر العائد على الاستثمار إلى المساهمين وغيرها من الأنواع.

أساسيات الاستثمار في البورصة

قد لا تختلف أساسيات الاستثمار في الأسهم عن الاستثمارات الخاصة بالبورصة حيث يجب على المساهم أن يقدم على الأمور التالية من أجل تجنب الاستثمار في البورصة بشكل يمثل خطورة على الأموال الخاصة به:

تنويع المحفظة الاستثمارية 

التنويع في المحفظة الاستثمارية من خيار اختيار الأسهم المناسبة من بين الأساسيات التي تزيد من عوامل النجاح في الاستثمار بشكل عام، ويتم الأمر من خلال تحليل السوق المالية ومن ثم التعرف على أفضل سهم للشراء ويجب على المستثمر أن يضع بعض المعايير الهامة في عين الاعتبار في تلك الحالة والتي تتمثل فيما يلي:

  • يجب على المستثمر أن يقوم بالشراء في الصناعات المختلفة حتى إذا تعطلت واحدة منها لا يتعرض إلى الخسائر.
  • بالإضافة إلى التنويع في المنتجات المالية التي يحصل عليها خاصة وأن تلك الطريقة تحميك من مخاطر السوق والتقلبات التي يتعرض لها.

الاستثمار في البورصة يتطلب صبرًا واستراتيجية مدروسة. يبحث الكثير من المستثمرين عن الطرق التي يمكن من خلالها تحقيق عوائد مالية كبيرة، ويتساءلون كيف تصبح مليونير من الأسهم. السر يكمن في الاستثمار لفترات طويلة والتركيز على الأسهم ذات القيمة والنمو المستقر. يجب عليك أيضًا متابعة تطورات السوق وتحديث محفظتك الاستثمارية بانتظام لتعزيز فرص النمو. إدارة المخاطر وتجنب القرارات العاطفية يعتبران من أهم العوامل لتحقيق الثراء عبر الأسهم.

الاستكشاف قبل البدء في الاستثمار

جني المعلومات هي أهم خطوات تحقيق النجاح في الاستثمار خاصة بالنسبة إلى المبتدئين كما يجب التعرف على الشركة التي تقوم بالاستثمار بها وأن تقوم بجميع المعلومات عنها بشكل كامل وهو ما يمكن المستثمر من التعرف على الكثير من الأسئلة منها كيفية أنسحب من البورصة في الوقت المناسب على سبيل المثال وغيرها من الأسئلة التي تشغل بال الجميع عند التخطيط المالي إلى الاستثمار في البورصة بشكل عام.

الاستثمار على المدى الطويل

في حين أن الاستثمار على المدى القصير قد يحقق لك الكثير من الأموال إلا أنه محفوف بالكثير من المخاطر ونظرا لكون سؤال كيف احتفظ بمبلغ كبير بدون استثمار يعتبر من بين الأسئلة الأكثر شيوعا بين المبتدئين فإن تلك الطريقة تعتبر هي الأنسب لهم، فإن تلك الاستراتيجية تساهم في تجنب مخاطر تقلب الأسواق والتعرض إلى الخسائر مثل ما يحدث خلال الحروب على سبيل المثال والكثير من المشاكل الأخرى المحتملة.

التعلم من الأخطاء

يجب على المستثمر أن يتعلم من الأخطاء السابقة التي يتعرض لها خلال فترة العمل في البورصة وأن لا يندفع وراء عاطفته في الحاجة إلى المكسب الدائم حتى لا يعرض نفسه إلى الخسارة.

تحديد درجة المخاطرة

إدارة المخاطر في تداول الأسهم تختلف تمامًا عن إدارة المخاطر المالية بشكل عام، حيث تركز بشكل أساسي على نسبة المخاطرة إلى العائد مثل 3:1 اي ان خسارتك في صفقة ما 100 ريال و ربحك 300 ريال. تعد هذه النسبة مقياسًا حيويًا يستخدمه المتداولون لمقارنة العوائد المتوقعة من استثمار مع مقدار المخاطرة المتحملة لتحقيق هذه العوائد.

في سوق الأسهم، يحرص المتداولون على تحديد نقاط وقف الخسارة وجني الأرباح لإدارة المخاطر بفعالية. نقطة وقف الخسارة هي أمر يحدده المتداول لبيع السهم تلقائيًا عند وصوله إلى سعر معين لتقليل الخسائر، بينما يعد أمر جني الأرباح وسيلة لتأمين الأرباح عند وصول السهم إلى مستوى سعري محدد.

إدارة المخاطر في التداول اليومي

تحد قاعدة 1% من المخاطر المالية في أي تداول يومي بحيث لا تزيد المخاطرة عن 1% من إجمالي حساب المتداول.

تبين ان 88% من المتداولين يستخدمون أوامر وقف الخسارة كجزء من استراتيجيتهم لإدارة المخاطر، ويظهر تقرير ايتورو أن متوسط نسبة المخاطرة إلى المكافأة هو 1.43:1. كما وجدت شركة TD Ameritrade للتداول أن 62% من المتداولين يستخدمون تحديد حجم الصفقات لإدارة المخاطر.

تعلم كيفية استخدام وقف الخسارة وجني الأرباح

يتم وضع كافة السيناريوهات الخاصة بالمكسب والخسارة وبناء عليه يتم تحديد الوقت المثالي للوقوف عن التداول حتى يتم تحديد الخسائر ومن ثم جني الأرباح الخاصة به.

مستوى وقف الخسارة هو أمر يستخدمه المتداولون لتقليل الخسائر. عندما يصل سعر السهم أو الأصل إلى مستوى معين يتم تحديده مسبقاً، يتم تنفيذ أمر البيع تلقائياً لتقليل الخسائر.

مستوى جني الأرباح هو أمر يستخدم لتأمين الأرباح عندما يصل سعر الأصل إلى مستوى معين يتم تحديده مسبقاً. عندما يصل السعر إلى هذا المستوى، يتم تنفيذ أمر البيع تلقائياً لجني الأرباح.

كيفية اختيار شركة وساطة مناسبة

بعد الإطلاع على كل ما يخص استثمار مبلغ صغير في البورصة فقد أصبح من الأفضل أن يعلم المستثمر أساسيات اختيار شركة الوساطة، والتي سوف تسهل عليه الكثير من الأمور خلال عملية التداول أو الاستثمار التي سوف يقوم بها، ومن واقع خبرتي في هذا المجال فإن إختيار شركة الوساطة المناسبة يتم وفقا للآتي:

  • يجب عليك إختيار شركات شهيرة تتمتع بسمعة طيبة بين المتداولين حتى لا تقع ضحية للنصب أو خسارة أموالك.
  • التأكد من أن الشركة التي يقع اختيارك عليها لابد وأن تحمل كافة التراخيص اللازمة للتداول.
  • كما يجب اختيار الشركة التي لا تحصل على نسبة عمولة كبيرة من قبل العملاء مقابل الأعمال التي تؤديها نيابة عنهم.
  • أن توفر الشركة الكثير من الخدمات والتسهيلات مع توافر فريق عمل قادر على الرد على العميل في أي وقت.
  • أن تمتلك موقع إلكتروني سهل التعامل معه من قبل المحترفين وغير المحترفين.

للراغبين في استثمار مبالغ صغيرة بالبورصة، من المهم جدًا التسلح بالمعرفة وفهم الأساسيات. يعد اكتساب المعلومات الموثوقة والدقيقة أمرًا حاسمًا قبل البدء في التداول. من هنا، تأتي أهمية نصائح هامة حول تداول الأسهم. تشمل هذه النصائح فهم التقلبات السوقية، تقييم المخاطر والعوائد المحتملة، وتحديد الأهداف الاستثمارية الواقعية. كما يجب الاهتمام بتعلم كيفية قراءة البيانات المالية وتحليل الشركات. الاستثمار المستمر في التعليم والتدريب حول الأسواق المالية يمكن أن يسهم بشكل كبير في تحسين قراراتك الاستثمارية.

ابدأ في التداول من خلال التسجيل حتى يتواصل معك احد المستشارين:

ما هي أفضل الطرق للاستثمار في البورصة بمبالغ صغيرة؟

بالنسبة للمبالغ الصغيرة، يمكن النظر إلى صناديق الاستثمار المتداولة (ETFs) التي توفر تنويعًا جيدًا وتكاليف منخفضة. الاستثمار في الأسهم الفردية لشركات لها أداء جيد ومستقر يمكن أن يكون خيارًا جيدًا أيضًا، مع الأخذ في الاعتبار أهمية البحث والتحليل قبل الشراء.

كيف أختار شركة الوساطة المناسبة للاستثمار بمبلغ صغير؟

الإجابة: عند اختيار شركة الوساطة، يجب التأكد من سمعتها والتراخيص التي تمتلكها. ابحث عن شركات تقدم رسومًا منخفضة، سهولة في الاستخدام، وتوفر موارد تعليمية للمستثمرين. كما يجب التأكد من توفر خدمة عملاء جيدة ومنصة تداول موثوقة وسهلة الاستخدام.

كيف أقوم بتحديد استراتيجية التداول المناسبة لي؟

الإجابة: استراتيجية التداول تعتمد على أهدافك الاستثمارية وتحملك للمخاطر. بالنسبة للمبتدئين، يُنصح بالتركيز على استثمارات طويلة الأجل وتجنب التداول اليومي. يجب أيضًا الاعتماد على التحليل الأساسي والفني لاختيار الأسهم المناسبة.

استثمر الآن في أفضل الاسهم الخليجية

مقالات متشابهة

الاسهم الامريكية-شراء و استثمار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *